أفكار متداولة

 

منع الحمل هو إستعمال وسيلة تهدف إلى منع وقوع حمل بشكل مؤقت أو دائم ولكن كتيراً من المعلومات الخاطئة تتداول حول كيفية طريقةاستخدام وسائل منع الحمل المنتظمة، و كذا بعد الطرق الغير الفعالة.

فيما يلي بعض الخرافات الشائعة حول الدورة الشهرية والجماع الجنسي ومنع الحمل. انقر على كل عبارة لمعرفة ما إذا كانت صحيحة أم خاطئة.


  • «إذا تناولت حبوب منع الحمل لفترة طويلة، فسوف أواجه صعوبة في الحمل. »

    لا على الاطلاق!
    عند التوقف عن تناول حبوب منع الحمل، يمكن أن تبدأ الإباضة على الفور، حالما تبدأ الدورة التالية. والأهم من ذلك، أن حبوب منع الحمل لا تجعلك عقيمة.

  • « الواقي الذكري: يقتل الحب ! »

    الأحاسيس ليست هي نفسها خاصة في أول إتصال جنسي. ولكن الأهم من ذلك هو الشعور بالرضا و النشوة خلال ممارسة العلاقة الحميمية و من أجل تفادي الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً فالواقي الذكري يمكن أن يصبح لعبة مثيرة.

  • « أنا مضطرة لإجراءالفحص الطبي المختص في أمراض النساء للحصول على حبوب منع الحمل. »

    تشير التوصيات الحالية من حيث استخدام وسائل منع الحمل إلى أن الفحص الطبي الوحيد اللازم قبل وصف وسيلة منع الحمل الهرمونية هو قياس ضغط الدم. خلال الطلب الأول لوسيلة منع الحمل يقوم الطبيب المختص بطرح(أسئلة بسيطة) للتأكد أن ليس لديك أعراض جانبية من حبوب منع الحمل الموجودة.

  • « سوف يشعر شريكي باللولب ! »

    لا يشعر الشريك باللولب أثناء ممارسة الجنس لأنه يوضع داخل الرحم ... وفي بعض الأحيان، يمكن أن يشعر بالخيوط التي يمكن للطبيب علاجها بسهولة عن طريق قطعها إلى خيوط جد قصيرة.

  • « حتى إذا نسيت حبوب منع الحمل من وقت لآخر، تبقى فعالة بنسبة 100٪. »

    حذاري! هناك فرق بين الفعالية النظرية، المقاسة في التجارب السريرية، والفعالية التطبيقية التي تم ملاحظتها في استخدام موانع الحمل الحقيقية. وبالتالي، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، إذا اعتبرت حبة هرمون الاستروجين / البروجستيرون طريقة جد فعالة مع معدل حمل يبلغ 0.1٪ للاستخدام الأمثل على مدى 12 شهرًا ، يمكن أن يؤدي الاستخدام الحالي خلال نفس الفترة إلى الحمل بين 6 و 8 ٪.
    النسيان التأخير في أخذ حبوب منع الحمل والتوقف المؤقت من العوامل الرئيسية التي تؤدي إلى وقوع حمل غير مرغوب فيه.
    بعبارة أخرى , من أجل أن تكون طريقة منع الحمل لديها فعالية جد عالية يجب إستخدامها "بشكل جيد و منتظم"

  • « لصقة منع الحمل أو الحلقة المهبلية أقل فعالية ! »

    تكمن فعالية اللاصق المانع للحمل( الذي يتجدد كل أسبوع لمدة ثلاثة أسابيع في كل شهر) والحلقة المهبلية (التي تجدد مرة واحدة في الشهر) في مقارنتها مع مبدأ حبوب منع الحمل اذ تمنع عملية التبويض مما يجعل من الصعب على الحيوانات المنوية الوصول الى عنق الرحم. فتعتبر من الطرق البديلةالمتاحة لجميع النساء من أجل تفادي الإستعمال اليومي.

  • « نسيان تناول حبوب منع الحمل قرار غير مسؤول ! »

    نسيان تناول حبوب منع الحمل يعتبر من الخطئي الشائعة. 34% من النساء اللواتي تم سؤالهن حول هذا الموضوع أجابوا بأنهن نسين أخذ حبوب منع الحمل مرة واحدة على الأقل خلال السنة الفارطة و 21% من النساء نسين أخذها مرة أو عدة مرات. عوض أن نعتبر تناول حبة منع الحمل بقرار غير مسؤول. يصفه خبراؤنا حادث "لا مفر منه" في مجال منع الحمل.