أفكار متداولة

 

نعلم أن هناك العديد من الوسائل الفعالة لمنع الحمل.ولكن كتيراً من المعلومات الخاطئة تتداول حول كيفية عمل الجهاز التناسلي، وطريقةاستخدام وسائل منع الحمل، و كذا بعد الطرق الطبيعية الغير الفعالة.

فيما يلي بعض الخرافات الشائعة حول الدورة الشهرية والجماع الجنسي ومنع الحمل. انقر على كل عبارة لمعرفة ما إذا كانت صحيحة أم خاطئة.


  • تحدث الإباضة في منتصف الدورة تقريبا في اليوم الرابع عشر.

    لحظة الإباضة لا يمكن التنبؤ بها. فقط ٪10 من النساء يفرزن البويضة في اليوم الرابع عشر من الدورة. يمكن أن تحدث الإباضة في أي وقت بين الأيام 11 و 21 إذا كانت الدورة منتظمة ويمكن أن تتراوح حتى يوم 28 إذا كانت الدورة غير منتظمة. من هنا نستنتج أن فترة الإباضة تختلف من دورة إلى أخرى، مما يجعلها غير متوقعة. هذا يعني أن خطر الحمل مترقب في كل يوم من الدورة.

  • توجد دورات منتظمة (بدون حبوب منع الحمل).

    أغلب النساء ليست لهن دورة منتظمة كما يعتقدن . يمكن أن تكون لديهن سلسلة من الدورات العادية ومن ثم يكون لديهم دورة أقصر أو أطول. حيث لا يمكن أن تعرف المرأة مقدما إذا كانت دورة حياتها أقصر أو أطول من المعتاد. عند استخدام قرص منع الحمل الهرموني، تكون دوراتك منتظمة (إذا كنت تأخذها بشكل صحيح).

  • لا أستطيع الحمل في بداية أو نهاية الدورة.

    إن وقت الإباضة لا يمكن التنبؤ به والحيوانات المنوية قابلة للبقاء لمدة تصل إلى 5 أيام في قناتي فالوب. لذا فإن خطر الحمل بعد ممارسة الجنس بدون حماية يكون موجودًا تقريبًا كل يوم من الدورة.

  • يبدأ الحمل فورًا بعد الجماع غير المحمي.

    لا يبدأ الحمل مباشرة بعد ممارسة الجنس بدون حماية، عادة يقع بعد 6 إلى 12 يومًا من التخصيب. هذا يعني أنك حامل فقط بعد 6 أيام من ممارسة الجنس بدون وقاية.

  • العلاقات الجنسية الغير محمية نادرة جدا.

    إذا كنت قد مارست علاقة جنسية بدون حماية وكنت لا ترغبين في الحمل، فقد تعانين من تأنيب الضمير لعدم اتخاذك للمزيد من الاحتياطات. إن العديد من النساء (حوالي ٪30) لديهن علاقة جنسية واحدة على الأقل غير محمية خلال العام الماضي. هذا لا يعني أنه لا ينبغي أن تتوقع وسائل منع حمل جيدة، ولكن الحوادث تقع، لذلك لا داعي للقلق فلست أنت الوحيدة.

  • لا أستطيع الحمل إذا حدثت علاقة جنسية غير محمية خارج نافذة خصوبتي.

    هذا صحيح وبشكل واضح !< ولكن لا يمكنك الحساب بدقة عندما تحدث نافذة الخصوبة. لأن وقت الإباضة متغير ولا يمكن التنبؤ به. إذا كنت تعتقدين أن نافذة خصوبتك ستبقى دائماً في اليوم الرابع عشر من الدورة، فأنت فلست على صواب. يمكن أن يحدث قبل أو بعد. إذا كنت ترغبين تجنب الحمل، يجب ألا يكون لديك علاقة جنسية غير محمية، بغض النظر عن وقت الدورة.

  • لا أستطيع الحمل إذا كنت مرضعة.

    تميل الرضاعة الطبيعية إلى تأخير الإباضة، ولكنها ليست منتظمة. يمكن أن تحدث الإباضة حتى أثناء الرضاعة الطبيعية. إذا كنت تريدين تجنب الحمل فمن الأفضل استخدام الواقي الذكري.

  • لا يمكنك الحمل إذا لم يكن لديك هزة الجماع.

    يحدث التسميد عندما يندمج حيوان منوي مع بيضة. يجب على الرجل أن ينزل ليطلق سراح حيوانه المنوي، ولكن المرأة لا يجب أن يكون لها هزة الجماع لإطلاق سراح بيضة. عندما تكون المرأة في سن الإنجاب تطلق بيضة كل شهر كجزء من دورتها الشهرية. هذه الظاهرة تحدث سواء كانت المرأة لديها هزة الجماع أم لا.

  • لا أحتاج إلى موانع حمل لأني متأكدة من أنني أمارس علاقتي الجنسية فقط خلال فترة "الأمان". تحدث الخصوبة في يوم واحد فقط في الشهر.

    <خلال الدورة الشهرية المتوسطة، هناك ستة أيام يمكن أن يؤدي فيها الجماع الجنسي إلى الحمل: خمسة أيام قبل إطلاق البيضة (الإباضة) ، بالإضافة إلى يوم إطلاق البويضة. فترة الإباضة يمكن أن تختلف من دورة إلى أخرى. لهذاالسبب فمن المستحيل معرفة فترة الإباضة بشكل دقيق. هذا يعني أن خطر الحمل بعد ممارسة الجنس غير المحمي موجود تقريبًا كل يوم من الدورة.

  • لن أقع في حمل إذا قمنا بإتصال جنسي بطرق متعددة و مختلفة لوضعية الجسم .

    بعض الناس يعتقدون أن بعض وضعيات الجسم في كيفية ممارسة الجنس تمكن من خروج السائل المنوي من المهبل
    في الحقيقة وضعية الجسم خلال العلاقة الحميمية ليست له أية علاقة مع الإخصاب. عند القذف الحيوانات المنوية تفرز بشكل جيد نحو عنق الرحم.

  • لن أقع في الحمل إذا انسحب شريكي قبل القذف.

    <ما يسمى بالانسحاب (الرجل الذي ينسحب قبل القذف) ليس طريقة آمنة لمنع الحمل. قد يحتوي السائل الذي أطلقه الرجل قبل القذف على حيوانات منوية. حتى يمكن أيضا أن الرجل ينسحب بعد فوات الأوان..

  • لن أحمل لأنها أول تجربة جنسية.

    : يمكن للمرأة أن تصبح حاملاً في أي وقت بمجرد حدوث الإباضة، حتى لو لم تكن قد مارست الجنس من قبل.

  • لن أحمل إذا أخذت دوش أو حمام أو إذا تبولت مباشرة بعد الجماع.

    الغسل أو التبول بعد الجماع لن يمنع الحيوانات المنوية التي دخلت الرحم من خلال عنق الرحم.